ما هو الوقت المناسب لتبدأ مشروعك الخاص؟

تم التحديث: يوليو 23




لن ينمو مشروعك مالم تبدأ اليوم في بنائه، ولكن قد تنقصك الخبرة أو المال فما الحل للخروج من هذا المأزق؟

الخبرة اللازمة لبدء مشروعك الخاص تكتسب تدريجيًا وبشكل عملي أثناء إنشائه بالفعل، ، وكلما انتظرت اكتساب الخبرة الكافية لتبدأ كلما زادت فرصتك في الفشل، ليس لأن الخبرة تكتسب بالممارسة فقط: ولكن لكون الخبرات بحاجة إلى تجدد، فما تجمعه من خبرات على مدار 10 سنوات لتبدأ مشروعك قد يصبح عديم النفع حين تتخذ قرارك بالبدء، أضف إلى ذلك كون المصادر التعليمية تقدم معلومات ومواد نظرية في المقام الأول، ومن المستحيل أن تكسبك الخبرة العملية، إذن أنت بحاجة لمشروع صغير للتدريب على الأقل.

المال هو العائق الثاني والذي يتذرع به الجميع دومًا، دع عنك فكرة جمع المال لتبدأ مشروعك، ابدأ مشروعك وأنت تعمل في وظيفة توفر لك دخلًا شهري يضمن لك حياة كريمة، اعمل في مشروعك لبضع ساعات يوميًا، لا تنتظر نموًا سريعًا، والأهم مهما كان عائد مشروعك بضع دولارات أو مئات من الدولارات لا تحاول الاستفادة من هذا الدخل اليوم، هذا العائد لمشروعك فقطـ استثمر هذا العائد مهما كان حجمه في إثراء مشروعك سواء تمثل ذلك في استثمار شخصي في معلوماتك ومهاراتك أو في شراء أصول جديدة للمشروع.

ابدأ مشروعك اليوم، ابدأ وأنت في ريعان الشباب، انمُ مع مشروعك كتوأم روحي، واحرص على أن يكون لكل منكما ذمة مالية مستقلة.

نسمة ممدوح